محاماة إصابة شخصية في نيويورك وسياتل

قانون الاعتداء الجنسي في كاليفورنيا

قاعدة اكتشاف كاليفورنيا بشأن الاعتداء الجنسي على الأطفال

يوفر الإطار القانوني في كاليفورنيا قوانين محددة للتقادم للناجين من هذه الجرائم الاعتداء الجنسي على الأطفال لرفع الدعاوى المدنية. ويهدف هذا الإطار إلى ضمان حصول الناجين على الوقت الكافي للتقدم وطلب العدالة، حتى لو حدثت الانتهاكات منذ سنوات عديدة. فيما يلي نظرة عامة على الجوانب الرئيسية لهذه القوانين وأهمية قاعدة الاكتشاف في كاليفورنيا.

المهلة الزمنية لولاية كاليفورنيا لرفع قضية الاعتداء الجنسي

حدد قانون ولاية كاليفورنيا جداول زمنية مختلفة لرفع الدعاوى المدنية بناءً على ما إذا كانت الضحية طفلاً أو شخصًا بالغًا وقت وقوع الاعتداء.

  • لضحايا الطفولة: وفقًا للإجراءات المدنية في كاليفورنيا، فإن الناجين من الاعتداء الجنسي على الأطفال لديهم حتى عيد ميلادهم الأربعين أو في غضون خمس سنوات من اكتشاف الاعتداء لرفع دعوى مدنية. ويعترف هذا الحكم بأن العديد من الناجين قد لا يدركون مدى الصدمة التي تعرضوا لها إلا في وقت لاحق من حياتهم.

  • للضحايا البالغين: بموجب الإجراءات المدنية في كاليفورنيا، يمكن لضحايا الاعتداء الجنسي البالغين رفع دعوى قضائية في غضون عشر سنوات من الحادث أو في غضون ثلاث سنوات من اكتشاف أي إصابة أو مرض ناتج. يوفر هذا القانون فترة أطول للناجين للحصول على العدالة مقارنة بالولايات الأخرى.

تأثير قاعدة الاكتشاف

اكتشاف قاعدة كاليفورنيا

تعتبر قاعدة الاكتشاف حاسمة بشكل خاص بالنسبة لـ حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال. فهو يسمح للناجين برفع دعوى قضائية خلال فترة محددة بعد اكتشافهم أو اكتشافهم بشكل معقول للإساءة وآثارها. تعتبر هذه القاعدة حيوية لأن العديد من الناجين قد يكبتون ذكريات الإساءة أو لا يفهمون تأثيرها بشكل كامل إلا بعد مرور سنوات.

جداول زمنية أقصر للمطالبات ضد الجهات الحكومية

إذا كان المدعى عليه جهة حكومية، مثل المنطقة التعليمية أو المدينة، فقد يكون الجدول الزمني لتقديم المطالبة أقصر بكثير. يتعين على الضحايا تقديم "مطالبة حكومية" في غضون 6 أشهر من وقوع الحادث. وينطبق هذا على كل من الأطفال والبالغين ويؤكد الحاجة إلى اتخاذ إجراءات قانونية سريعة في القضايا المتعلقة بالمؤسسات العامة.

التغييرات التشريعية: قانون التحدث

قانون التحدث بصوت عالٍ، الذي تم إقراره في ديسمبر 2022، له آثار كبيرة على حالات الاعتداء والتحرش الجنسي. فهو يحد من إمكانية تنفيذ اتفاقيات عدم الإفصاح (NDAs) الموقعة قبل وقوع الاعتداء أو المضايقة. ويضمن هذا القانون أن الناجين الذين أسكتتهم اتفاقيات عدم الإفشاء سابقًا يمكنهم الآن التقدم ومتابعة الإجراءات القانونية دون خوف من التداعيات القانونية.

الاختلافات بين الدعاوى المدنية والجنائية

من الضروري التمييز بين الدعاوى المدنية والجنائية المتعلقة بالاعتداء الجنسي. وبينما تسعى الدعاوى المدنية إلى الحصول على تعويضات مالية للضحية، تهدف الدعاوى الجنائية إلى معاقبة الجاني.

لماذا لا يجب عليك تأخير طلب التعويضات

قد يؤدي تأخير الإجراءات القانونية إلى الإضرار بقضيتك لعدة أسباب:

  • مواعيد نهائية صارمة: إن فقدان قانون التقادم يعني فقدان الحق في رفع دعوى، بغض النظر عن موضوع القضية.
  • أدلة التلاشي: وبمرور الوقت، تتلاشى الذكريات، ويمكن أن تُفقد الأدلة المادية أو تتلف.
  • نقص الاستشارة: التأخير قد يعني أن الضحية لا تتلقى الدعم النفسي اللازم.
  • منع المزيد من الإساءة: الإجراء الفوري يمكن أن يمنع المسيء من إيذاء الآخرين.

اتخاذ إجراءات الآن

إذا كنت أحد الناجين من الاعتداء الجنسي على الأطفال، فمن المهم أن تفهم حقوقك والحدود الزمنية لرفع دعوى قضائية. إن قوانين التقادم معقدة، وقد يؤدي تجاوز الموعد النهائي ولو ليوم واحد إلى منعك من السعي إلى تحقيق العدالة.

اتصل بنا

إذا كنت ضحية للاعتداء الجنسي على الأطفال وتفكر في اتخاذ إجراء قانوني، فيرجى التواصل مع شركتنا ذات الخبرة أوشان وشركاه. نحن ملتزمون بمساعدتك أثناء الإجراءات القانونية والحصول على العدالة التي تستحقها. حدد موعدًا لاستشارة أولية مجانية عن طريق الاتصال (206) 335-3880 أو (646)-421-4062 أو ملء لدينا صيغة التواصل. لا تنتظر، اتخذ الخطوة الأولى نحو الشفاء والتغيير والعدالة اليوم.




أيضا في الاعتداء الجنسي على الأطفال

الاعتداء الجنسي في الأسرة
واقع المعتدين الجنسيين

عند مناقشة قضية الاعتداء الجنسي المأساوية والحساسة، من المهم أن نفهم أن العديد من المفاهيم الخاطئة الشائعة حول هوية المعتدين يمكن أن تحجب حقيقة الوضع. على عكس الصورة الشائعة للغريب الكامن في الظل، فإن معظم المعتدين الجنسيين هم أفراد معروفون للضحية، وغالبًا ما يشغلون مناصب الثقة والمسؤولية.

تفاصيل أكثر

أخبرني طفل أنه تعرض للإيذاء
ماذا تفعل إذا أخبرك طفل عن سوء المعاملة

العديد من الأطفال الذين تعرضوا للإيذاء الجنسي لا يكشفون عن تجاربهم، وغالباً ما يبقون الصدمة التي تعرضوا لها سراً طوال حياتهم. إحصائيًا، أكثر من 8 من كل 10 أطفال تعرضوا للإيذاء الجنسي يعرفون المعتدي عليهم، والذي قد يكون أحد أفراد العائلة، أو صديقًا، أو جارًا، أو شخصًا في موقع ثقة. كلما كانت العلاقة بين الطفل والمعتدي أقرب، قل احتمال أن يتحدث الطفل علنًا.

تفاصيل أكثر

قاعدة اكتشاف إساءة معاملة الأطفال
قاعدة الاكتشاف لحالات الاعتداء الجنسي على الأطفال

يعد الاعتداء الجنسي على الأطفال بمثابة صدمة عميقة غالبًا ما تستغرق سنوات، بل عقودًا، حتى يتمكن الناجون من معالجتها ومواجهتها بشكل كامل. لقد أدرك النظام القانوني منذ فترة طويلة التحديات الفريدة التي يواجهها الناجون من مثل هذه الانتهاكات، خاصة عندما يتعلق الأمر بالسعي إلى العدالة من خلال الدعاوى المدنية. إحدى المبادئ القانونية المهمة التي تساعد الناجين في هذه الحالات هي "قاعدة الاكتشاف". توفر هذه القاعدة طريقًا للناجين لرفع دعاوى قضائية تتجاوز فترة التقادم القياسية، مع الاعتراف بالتأخر في كثير من الأحيان في إدراك الانتهاكات والاعتراف بها وآثارها.

تفاصيل أكثر